المشاركات

عرض المشاركات من ديسمبر, 2021

الأذان والإقامة على المذاهب الأربعة

صورة
  الأذان والإقامة على المذاهب الأربعة تعريف الأذان الأَذانُ لُغةً: الإعلامُ، قال تعالى: « وأذان من الله ورسوله » أي إعلام، وقال: « وأذن في الناس بالحج » أي أعلمهم الأذانُ اصطِلاحًا: التعبُّد للهِ بذكرٍ مخصوصٍ، بعدَ دخولِ وقتِ الصَّلاةِ؛ للإعلامِ بها. قال ربنا عزوجل « وإذا ناديتم إلى الصلاة اتخذوها هزواً ولعباً » ، وقال ﷺ: "إذا حضرت الصلاة فليؤذن لكم أحدكم" [متفق عليه] تشريع الأذان شرع الأذان في عهد رسول الله ﷺ في السنة الأولى من الهجرة في المدينة لما قدم المدينة صعب على الناس معرفة أوقات صلاته، فتشاوروا في أن ينصبوا علامة يعرفون بها وقت صلاة النبي ﷺ   كيلا تفوتهم الجماعة، فأشار بعضهم بالناقوس، فقال النبي ﷺ : "هو للنصارى" وأشار بعضهم بالبوق، فقال: "هو لليهود"، وأشار بعضهم بالدف، فقال: "هو للروم" وأشار بعضهم بإيقاد النار، فقال: "ذلك للمجوس"، واشار بعضهم بنصب راية، فإذا رآها الناس أعلم بعضهم بعضاً، فلم يعجبه ﷺ   ذلك، فلم تتفق آراؤهم على شيء، فقام ﷺ   مهتماً، فبات عبد الله بن زيد مهتماً باهتمام رسول الله ﷺ، فرأى في نومه ملكا