المشاركات

عرض المشاركات من مايو, 2021
صورة
  فلسطين| ليس للصهاينة حق في فلسطين إن بني إسرائيل لم يكونوا من أهل الشام وبالأخص لم يكونوا من أهل فلسطين ، وإذا نظرنا في جزور نسب بني إسرائيل نجد أن أباهم إبراهيم عليه السلام وهو (أبونا أيضا) كان من أهل العراق وقد خرج مهاجرا إلى الشام فهو مهاجر وليس صاحب أرض ولم يكن مكتشفا لهذه الأرض ولكنه عليه السلام لما وصل إلى الشام وجد أهلها فيها ساكنين مقيمين ، ولم يدعي أنه صاحب أرض. ثم بعد ذلك هاجر يعقوب عليه السلام (إسرائيل) وأولاده ليوسف عليه السلام في مصر (ولم يكونوا من أهل مصر أيضا) ، ورحب بهم فرعون مصر في ذلك الحين (وكان من الهكسوس) رحب بهم لمكانة يوسف عليه السلام عنده حيث إنه أنقذ مصر من السنين العجاف ، ثم أسكنهم الفرعون في مصر  ومات بها إسرائيل (يعقوب عليه السلام) ومات فيها أولاده الاثنا عشر وهم الأسباط ، وعاشوا فيها.  ثم سلط الله على ذراريهم فرعون (الحاكم المصري بعد طرد الهكسوس) فسامهم سوء العذاب، كان يقتل أبنائهم ويستحيي نسائهم، ثم بعد ذلك أنقذهم الله بموسى عليه السلام ليخرجهم من مصر، وكتب الله عليهم أن يدخلوا أريحا في فلسطين فامتنعوا من دخولها وقالوا "قَالُوا يَا مُوسَىٰ إِنَّ ف

زكاة الفطر

زكاة الفطر  حكمها اختلف الفقهاء في حكم زكاة الفطر:  منهم من قال: هي سنة (هذا مذهب الظاهرية وبعض المالكية) وقالوا: إنها قد شرعت لتعالج أمرين مهمين، فهي كما قال ابن عباس: طعمة للمساكين، ومطهرة للصائم من اللغو والرفث. فهدف يخص الصائم، من علاج ما يقع منه من تقصير في عبادته، كشأن السنن والنوافل في الصلوات، شرعها الإسلام لتكون جوآبر لأي تقصير يقع منه في الصلاة. وكذلك زكاة الفطر فهي علاج لما عسى أن يقع من الصائم من لغو، أو تقصير.  ومنهم من قال: هي فرض (هذا قول جمهور العلماء ، وهو الراجح) لأن حديث بن عمر قال فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم [عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: "فرض رسولُ الله زكاة الفطر, صاعًا من تمرٍ, أو صاعًا من شعيرٍ، على العبد والحرِّ, والذكر والأنثى، والصَّغير والكبير، من المسلمين، وأمر بها أن تُؤدَّى قبل خروج الناس إلى الصلاة". ]  وقال الحنفية وآجب وهذا على مذهبهم لأنهم يفرقون بين الفرض والوآجب ([الفرض ما وجب بدليل قاطعي]، [والواجب ما وجب بدليل ظني]) مما تخرج ، وهل القيمة تجزء؟ وهي تكون من طعام والمقصود به المقتات الذي يأكله الناس ، واختلف هل هي على غالب قوت البلد