المشاركات

عرض المشاركات من مارس, 2021

هل تخبر التائبة عن وقوعها في الزنا لمن سيتزوجها ؟

هل تخبر التائبة عن وقوعها في الزنا لمن سيتزوجها ؟ تقول :  هل تقبل بالزواج من فتاة مسلمة محجبة محتشمة أيضاً لكن زنت من قبل أكثر من مرة ولم تفقد عذريتها بشرط أن لا تكون أنت قد وقعت في هذا الخطأ من قبل؟ مع العلم أنها اعترفت لك بعد وقوعك بالحب ومُضيّ العلاقة نحو الرسميات، كيف تتصرف؟ الجواب  أرجوكم من وقع في معصية فلا يفضح نفسه ، وإن وقعت امرأة في الزنا فلا تخبر أحد كائنا من كان وإن استطاعت أن تخفي ذلك عن نفسها فلتفعل ، وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن الله حيي ستير يحب الحياء والستر» ، فأرجو من وقع في معصية فلا يخبر بها أي أحد ولكن يتوب . مرة أخرى لا يجوز أن يفضح الإنسان نفسه ، ويخبر عن معصية ارتكبها ؛ لأن هذا من الجهر بالمعصية ، وسبب في نزع الثقة بين المعترِف والمعترَف له ، وقد يؤدي إلى هدم أسر مسلمه ، وهذا الشيء أعظم من ارتكاب المعصية ، وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم من طريق أبي هريرة أنه قال : «كلُّ أمَّتي معافى إلا المجَاهرين، وإنَّ من المجَاهرة: أن يعمل الرَّجل باللَّيل عملًا، ثمَّ يصبح وقد سَتَره الله عليه، فيقول: يا فلان، عملت البارحة كذا وكذا. وقد بات يَسْتُره ربُّ

لماذا يعذب الله الكافرين يوم القيامة ؟

 لماذا يعذب الله الكافرين يوم القيامة ؟ يقول :  سؤالي ليس متداولاً كثيراً ولا أظن أنه سُئل من قبل، لذا ليس لديّ نية في تشكيك أحد بدون سبب، أريد فقط إجابة، لماذا يعذب الله غير المسلمين؟ وأظننا كلنا نعلم أننا حتى إذا شككنا سنرجع للدين الذي تربينا عليه لأننا نُكن له شعور خاص وهو دين آبائنا. الجواب  بداية لم نرى أحد يعترض على سجن مجرم خالف القوانين التي وضعها البشر ، بل في بعض الأحيان يطالبون بقتله أو تنشرح صدورهم بتعذيبه ، فلماذا يزعجهم عذاب الله للمخالفين لأمره وقانونه التشريعي ؟ هَبْ أنك صنعت آلة وجعلتها على أحسن ما يكون ثم تمردت عليك هذه الآلة ورفضت ما تأمرها به ثم أرسلت إليها مهندس ليعدلها فأبَت عن التعديل فعززت بآخرين ليعدلوها فأبت ، فهل ستعتبر أنها صالحة للاستخدام ؟ أم أنك ستهلك هذه الآلة المتمردة ؟ إن الإنسان أرقى من الآلة ولا يقارن بها ، وكذلك الله لا يحتاج لشيء فهو الغني عن كل شيء ، ولكن الله خلق الإنسان فعلمه الخير من الشر ، ووضع له حرية اختيار الطرق ، وبين نهاية كل طريق إما إلى جنة ، أو إلى نار ، وأرسل الرسل ليأخذوا بأيد الناس إلى الجنة فمنهم من أطاع ومنهم من عصى مع علمه ب